فقه المواطنة(3-3)
د. محى الدين عفيفي
أمين عام مجمع البحوث الإسلامية
 
   
     
  "

خامسًا: التطبيق العملى لحقوق المواطنة فى عهد النبوة والخلافة الراشدة.

1-وثيقة المدينة:

إن مفهوم المواطنة قد تم إرساؤه فى المنطلقات الأساسية للدول الإسلامية، من خلال هوية الانتماء من خلال الأمة الواحدة، بعيدًا عن الانتماء الدينى والقبلي، وقد تم بيان الواجبات والحقوق لكل أفراد الدولة (الأمة) من خلال دستور مكتوب باسم الصحيفة، يرسخ مفهوم المواطنة فى هذه الدولة «أول وثيقة تفصيلية»، بين المسلمين وأهل الكتاب، ضمنت حرية الاعتقاد، والفكر، وحقوق المواطنة الكاملة، هى الوثيقة المعروفة بوثيقة المدينة وهى تبدأ هكذا: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب محمد النبي، رسول الله، بين المؤمنين والمسلمين من قريش، وأهل يثرب، ومن تبعهم، ولحق بهم، وجاهد معهم، أنهم أمة واحدة، من دون الناس.

لقد وضع النبى صلى الله عليه وسلم: دعائم الأخوة التى تقوم بين المسلمين وغيرهم فى المجتمع الجديد، وأنهم أمة واحدة، أقر فيه اليهود على دينهم وأموالهم وعاهدهم على الحماية والنصرة ما أخلصوا للدولة الجديدة.

وقد اشتملت الوثيقة على: وحدة الأمة دون تفريق بين أبنائها والمساواة بين الجميع فى الحقوق والكرامة، والتكاتف، وصد أى عدوان خارجة، وحماية من أراد العيش مع المسلمين مسالمًا متعاونًا، وحرية العقيدة لغير المسلمين، وأن جميع أبناء الأمة على ما يحقق مصلحتها ويحقق التعاون.

2-عهد النبى صلى الله عليه وسلم لأهل نجران:

وهو عهد ضمن لنصارى نجران، الأمان على أنفسهم، وأموالهم، وعشيرتهم، وأماكن عبادتهم، وألا يغير أسقف، ولا راهب، ولا كاهن.

ومما ورد فيه: ولنجران وحاشيتها ذمة الله ورسوله على دمائهم وأموالهم وملتهم وبيعهم ورهبانيتهم وأساقفتهم وشاهدهم وغائبهم، وكل ما تحت أيديهم من قليل أو كثير.

إن النبى صلى الله عليه وسلم أراد أن يبلور فقه المواطنة عمليًا، منذ بداية تأسيس الدولة الإسلامية فى المدينة التى كانت تضم فئات متعددة من غير المسلمين، فضلًا عن تعددية الانتماء القبلي، فأقر النبى صلى الله عليه وسلم بحقوق المواطنة للجميع ممن يعيشون فى المدينة، وقام ببيان واجبات المواطنة حتى تكون المعانى واضحة ومستقرة فى أذهان من يتعايشون فى وطن واحد، وهذا يُعد بيانًا عمليًا لفقه المواطنة من خلال الدستور الذى ضمنه حقوق وواجبات المواطنة.

3-عهد أبى بكر لأهل نجران:

لما آلت الخلافة إلى أبى بكر رضى الله عنه: فإنه أكد فى عهدً منه لأهل نجران، أنه أجارهم بجوار الله، وذمة النبى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أنفسهم، وأرضهم، وملتهم، وعبادتهم، وأساقفهم، ورهبانهم، وفاءً لهم بكل ما ورد فى العهد النبوى لنصارى نجران.

4-عهد عمر لأهل إيلياء:

وعلى ذات النهج، سار عمر رضى الله عنه، فأعطى لأهل إيلياء عهدًا، وأمانًا لأنفسهم، وأموالهم، ولكنائسهم، وصلبانهم، وسقيمهم، وبريئهم، وسائر ملتها، ألا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينتقص منها، ولا من حيزها، ولا من صلبهم، ولا من شيء من أموالهم، وألا يضار أحد، ولا يكره على الدين.

إن مواطنة الإسلام تنصف الذمى عند عجزه، باعتباره مواطنًا، ومن حق المواطن إنصافه، وهذا ما فعله عمر رضى الله عنه عندما أمسك بيهودى يسأل الناس، فسأله فتبين أنه يهودى فرضت عليه الجزية فقال له عمر رضى الله عنه: والله ما أنصفناك أكلنا شبابك، وتركناك فى شيخوختك أمضِ معى إلى بيت مال المسلمين، فأسقط عنه الجزية، وأقر له بعطاء من بيت المال.

وقد التزمت مشروعات القوانين، المستمدة من الشريعة الإسلامية، وبخاصة فى مسائل التعامل مع غير المسلمين، أعدل الأقوال، والآراء، وأوثقها، وأدومها، وأنسبها لتحقيق العدل والإحسان، مع رعاية لظروف المكان، والزمان.

وفى عهد عمر رضى الله عنه عاهد خالد بن الوليد رضى الله عنه أهل دمشق على الأمان على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم وسور مدينتهم، لا يهدم، ولا يسكن شيء من دورهم، ولا يعرف لهم إلا بخير إذا أعطوا الجزية، لهم بذلك عهد الله وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم وذمة الخلفاء والمؤمنين.

وفى عهد عثمان بن عفان رضى الله عنه:

سار رضى الله عنه على منهج النبى صلى الله عليه وسلم فقد كان عثمان رضى الله عنه جوادًا كريمًا يراعى حق المواطنين، فقد كان لديه الحسَّ الوطنى تجاه إخوانه فقد اشترى بئر رومة من اليهودى الذى كان يتحكم فى بيع مياهها لأهل المدينة، فقام عثمان رضى الله عنه بمفاوضة اليهودى على البئر واشتراها منه ليشرب المسلمون منها، واعترف بحق ملكية اليهودى للبئر فقام بشرائها منه ودفع له ثمنها، وهذا من جملة الاعتراف بحقوق المواطنة لغير المسلمين.

لقد كان الإسلام سباقًا فى إقرار حقوق المواطنة وبيان واجباها من خلال احترام غير المسلمين، وصيانة كرامتهم من خلال العهود والمواثيق التى حفلت بإقرار الأمن والأمان على أرواحهم وأموالهم ودور عبادتهم، مما جعل غير المسلمين ينعمون بالاستقرار والعيش الكريم فى ظل الإسلام الذى احترم معتقداتهم، وأقرَّ بكل حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وبيّن لهم واجباتهم التى يجب القيام بها.


"
nix 22 wogopfattelse.site nix infamous
 
     
  المزيد من المقالات لنفس الكاتب